آخر الأخبار ..

 

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة ماراثون جدة 2017م والذي تنظمه جمعية البر بجدة في دورته الـ 13 على امتداد كورنيش أبحر الشمالية والجنوبية يوم الجمعة الموافق الرابع من شهر جمادى الآخرة المقبل (3 مارس 2017م).
وأعرب رئيس اللجنة المنظمة للماراثون عضو مجلس إدارة جمعية البر بجدة الأستاذ عبدالله بن سالم باخشب عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة لرعايته وتشريفه لهذا الحدث والذي يدخل السعادة والبهجة على قلوب جميع المشاركين والرياضيين وأبناء محافظة جدة، مؤكداً بأن دعم الأمير مشعل بن ماجد للماراثون له الأثر الواضح في تطويره، مبيناً بأن سموه كان متابعاً لتفاصيل الماراثون منذ نسخته الأولى ومهتماً بتطويره ليشابه في أسلوبه الماراثونات العالمية ويواكب ما تشهده محافظة جدة من تطور ملموس على مستوى الأنشطة والفعاليات.
وأكد باخشب بأن هذا الاهتمام من سمو الأمير مشعل بن ماجد ليس بمستغرب فقد عُرف سموه بدعمه المستمر لهذا الماراثون فضلاً عن البرامج والمناشط الخيرية المختلفة لجمعية البر بجدة.
وبيّن باخشب بأن الماراثون يعتبر أكبر تظاهرة رياضية تشهدها المملكة حيث يحظى بمشاركة آلاف المتسابقين من مختلف مدن ومناطق المملكة بينهم أبطال سعوديين حاصلين على مراكز متقدمة في ماراثونات وسباقات محلية وعالمية إضافة لمشاركة عدائيين من الإمارات العربية المتحدة وقطر ومملكة البحرين وعمان والأردن ولبنان وأثيوبيا وكينيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية.
وقدم باخشب شكره للجان المنظمة وشركاء النجاح ومن أبرزهم إمارة منطقة مكة المكرمة ومحافظة جدة والإدارة العامة للتعليم بمحافظة جدة وإدارة المرور بمحافظة جدة ودوريات أمن محافظة جدة وشرطة محافظة جدة وهيئة الهلال الأحمر السعودي بمحافظة جدة وقطاع حرس الحدود بمحافظة جدة والإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة جدة والهيئة العامة للرياضة بمحافظة جدة لحرصهم على تفعيل شراكتهم مع القطاع الخيري والتطوعي.
وأشار باخشب إلى أن الماراثون يتميز برسالته التي يحملها والتي تدعو للتشجيع ممارسة الأفراد للرياضة وخاصة رياضة الجري فضلاً عن تحقيق عائد مادي يساهم في دعم أنشطة وأهداف الجمعية وتفعيل تواصل الجمعية مع كافة طبقات وفئات المجتمع والتعريف بخدمات وأنشطة الجمعية وزرع حب عمل الخير بين المشاركين.
وأبان باخشب بأن الماراثون سيحظى بإذن الله تعالى بمشاركة آلاف المتسابقين من المملكة ومن خارجها، حيث يتم تقسيم الماراثون إلى فئات مختلفة، مبيناً بأنه يجري حالياً التنسيق مع الإدارات الحكومية المعنية للمشاركة في الماراثون.
يذكر بأن ماراثون جدة الذي تنظمه جمعية البر بجدة حقق طيلة الإثنا عشر عاماً السابقة العديد من النجاحات المتتالية التي مكنته من الحصول على ثقة المجتمع بصفة عامة والرياضيين بصفة خاصة حيث يعد أكبر تظاهرة رياضية تشهدها المملكة ويحظى كل عام بمشاركة محلية من مختلف مدن المملكة إضافة لمشاركة أبطال سعوديين حاصلين على مراكز متقدمة في ماراثونات وسباقات محلية وعالمية ومشاركة عدائين من خارج المملكة، وشهد العام المنصرم مشاركة أكثر من 17 ألف عداء من مختلف الأعمار شاركوا في مساراته المختلفة.